دبي في 22 مايو/ وام / يستضيف مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 31 مايو حتى 2 يونيو المقبل معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات “جيسيك” الحدث الأكثر تأثيراً في مجال الأمن السيبراني في الشرق الأوسط وأفريقيا حيث يوفر منصة مثالية للتواصل واستكشاف حلول الجيل القادم لمكافحة الأعداد المتزايدة من الجرائم السيبرانية العالمية.

وتجمع الفعالية نخبة من خبراء القطاع العالميين في دبي لمناقشة فرص النمو في السوق وتأثير التهديدات المتزايدة الناجمة عن اعتماد تقنيات العمل عن بُعد بشكل متزايد وتسارع عملية التحول الرقمي.

ويستضيف جيسيك مجموعة من المبدعين والخبراء العالميين من أكثر من 30 دولة بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وسنغافورة وفرنسا وألمانيا وروسيا وغيرها من الدول حيث يشارك في الحدث أكثر من 150 جهة عارضة بالإضافة إلى مؤتمرات تجمع أكثر من 180 متحدثا.

وأشارت شركة جراتنر إلى أن أزمة كوفيد-19 تسببت بارتفاع كبير في مستويات الطلب على الخدمات السحابية وتقنيات العمل عن بُعد وحماية البنية التحتية حيث شكّلت أعداد الهجمات المتزايدة منذ عام 2020 مفاجأة لم يتوقَعها المسؤولون التنفيذيون في مجال أمن المعلومات.

وسيشهد “جيسيك” طرح استراتيجيات مبتكرة يقدمها مسؤولون تنفيذيون في مجال أمن المعلومات ومدراء المعلومات والتقنية والجهات التنظيمية وصنّاع السياسات العاملون في القطاعات الحكومية وقطاع التمويل والرعاية الصحية والاتصالات والطاقة والمرافق الخدمية سعياً لبناء منظومة سيبرانية تتسم بالمتانة والمرونة وتشكّل أساساً موثوقاً في الاقتصاد الرقمي.

ويهدف “جيسيك” إلى جمع أجندات الأمن السيبراني وتنظيمها وتحديد أولوياتها في المنطقة حيث تقام الفعالية بتنظيم استراتيجيّ وشراكة وثيقة مع أكثر الهيئات الإلكترونية تأثيراً في الإمارات بما فيها مجلس الأمن السيبراني في الإمارات ومركز دبي للأمن الإلكتروني وشرطة دبي وهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية ودبي الذكية ودبي للاستثمار وأدنوك للتكرير والفريق الوطني للاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي في الإمارات.

ويستضيف مجلس الأمن السيبراني في الإمارات أول مؤتمر عالمي للأمن السيبراني ضمن فعاليات “جيسيك” حيث تقدم الجهات الحكومية الرائدة في مجال الأمن السيبراني ما تمتلكه من خبرات لمعالجة المشاكل المُلحة التي تواجه القطاع.

وأشار الدكتور محمد الكويتي رئيس الأمن السيبراني لحكومة الإمارات الى استضافة مجلس الأمن السيبراني في الإمارات المؤتمر العالمي للأمن السيبراني ضمن فعاليات معرض جيسيك.. معرباً عن تطلعهم لاستضافة فعالية جيسيك واغتنام الفرصة للتواصل مع شركائهم وتعزيز علاقات التعاون مع أصحاب المصلحة الرئيسيين بغرض تحديد الحلول التي من شأنها الحد من هذه التهديدات المُلحة حيث تبرز حالياً أهمية التعاون الدولي وإيجاد الحلول المبتكرة ووضع الاستراتيجيات المناسبة للتصدي لتداعيات الحرب السيبرانية التي تواجهها الحكومات والشركات.. داعياً الجهات الحكومية الرائدة في مجال الأمن السيبراني أن تولي الأولوية لمشاركة المعلومات الإلكترونية وتطوير شراكات قوية بين القطاعين العام والخاص وبناء مستقبل مبني على الثقة.

وتستضيف فعالية جيسيك التي تقام تحت شعار “تعزيز المرونة في الإقتصادات الرقمية” مؤتمرات متخصصة تجمع نخبة من أبرز الشخصيات العالمية في مجال الأمن السيبراني لمدة ثلاثة أيام وستشهد جلسات حوارية تسهم في تغيير ملامح القطاع لمناقشة أكثر مشاكل الأمن السيبراني إلحاحاً والتي يشمل تأثيرها الشركات والحكومات.. كما تجمع الفعالية كبار مزودي الحلول وخبراء الأمن السيبراني على الصعيد العالمي وتستضيف جناحين حكوميين لـ”ألمانيا وتركيا”.

وتستكشف فعاليات جيسيك الأهمية والدور المتزايد للذكاء الاصطناعي وتقنيات الاتصالات من الجيل الخامس “5G” وخدمات الحوسبة السحابية في مجال الأمن السيبراني فضلاً عن حجم وتعقيدات الهجمات التي ترعاها الدول والخطر المستمر للتهديدات التي تحدث من الداخل فضلاً عن أساليب برامج الفدية الخبيثة والبرمجيات الضارة وهجمات حجب الخدمة والتصيّد الاحتيالي وما يمكن أن تحدثه من اضطرابات للعمليات التشغيلية وخسائر مالية وتشويه للسمعة.

ويستقطب مؤتمر جيسيك 2021 نخبة من أبرز خبراء الأمن السيبراني العالميين من بينهم كريغ جونز مدير مكافحة الجرائم السيبرانية في الإنتربول وسوداكار راماكريشنا الرئيس والمدير التنفيذي لشركة سولار ويندس ومعالي الدكتور عيسى علي إبراهيم بانتامي وزير الاتصالات والاقتصاد الرقمي في نيجيريا وفيكتور جيفرز الخبير في شؤون الاختراق الإلكتروني والشريك المؤسس في مؤسسة “جي دي آي” وماتياس شرانر المؤسس والرئيس التنفيذي لمعهد شرانر للتفاوض والذي تدرّب على التفاوض على يد مكتب التحقيقات الفيدرالي وقدّم المشورة لعملاء من بينهم الأمم المتحدة حيث سيناقش التكتيكات المُستخدمة للتفاوض مع المتسلّلين بغرض الابتزاز.

ويستضيف جيسيك فعالية السعودية في دائرة الضوء التي تتيح فرصة لتقييم الإنفاق السعودي المتزايد على الأمن السيبراني في المملكة والذي يُتوقع أن تصل قيمته إلى 28 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025 وبيئتها التنظيمية المتطورة وستناقش نخبة من المسؤولين التنفيذيين في مجال أمن المعلومات والجهات التنظيمية وصنّاع السياسات والسلطات الأمنية خارطة الطريق الماثل أمام المملكة العربية السعودية وتتضمن قائمة المتحدثين الدكتور فيصل سباعي نائب الرئيس التنفيذي لأمن المعلومات لدى صندوق الثروة السيادية السعودي وسلطان الطخيم المسؤول التنفيذي لأمن المعلومات في البنك السعودي للاستثمار ومعاذ الحمود المدير التنفيذي لأمن المعلومات في شركة التصنيع الوطنية وحافظ فاروق مهندس الأمن العالمي في أرامكو السعودية.

وتتطرّق فعالية ملتقى أفريقيا لمسألة تضاعف عدد مستخدمي الإنترنت في القارة إلى مليار مستخدم بحلول عام 2022 ما يعزز الطلب المتزايد على التحوّلات التقنية وحلول الأمن السيبراني المتطورة كما تستكشف الفعالية مدى جاهزية القارة لاعتماد العملات الرقمية والمشفرة وتتضمن قائمة المتحدثين في المُلتقى عبدالحكيم عجيجولا رئيس مجلس إدارة مجموعة الخبراء في الاتحاد الأفريقي للأمن السيبراني والدكتور كاشيفو إنوا عبدالله الرئيس التنفيذي للوكالة الوطنية لتنمية تكنولوجيا المعلومات في نيجيريا.

وستركز دورة هذا العام من مؤتمر “جيسيك إنسباير” على دور المرأة في قطاع الأمن السيبراني حيث تشكل السيدات حالياً 20 بالمائة من القوى العاملة العالمية و5 بالمائة فقط من القوى العاملة في الشرق الأوسط. وستسهم الأجندة في جمع شركات الأمن السيبراني والحكومات وكبار المفكرين لتعزيز أساليب استقطاب النساء إلى هذا المجال.

ويُقام جيسيك لعام 2021 وسط بروتوكولات وقائية صارمة والتي مكنّت مركز دبي التجاري العالمي من إثبات قدرته على تقديم بيئة تتميز بأفضل مستويات السلامة لاستضافة الفعاليات التجارية المباشرة وتنظيم المعارض العالمية بالتوافق مع أعلى معايير السلامة.

واستقبل مركز دبي التجاري العالمي في شهر فبراير عشرات الآلاف من الزوار في معرض جلفود 2021 الفعالية المباشرة الأولى عالمياً في قطاع الأغذية والمشروبات بعد 12 شهراً والتي عبّر خلالها 98 بالمائة من الزوار باستمتاعهم بتجربة آمنة أو آمنة للغاية.

وفي هذا الصدد قالت تريكسي لوه ميرماند نائب الرئيس التنفيذي لإدارة الفعاليات في مركز دبي التجاري العالمي.. إن وتيرة استغلال قراصنة الإنترنت للظروف الناجمة عن الارتفاع المفاجئ في أعداد الموظفين العاملين عن بُعد تتزايد وهو تغيير طال المؤسسات بمختلف أحجامها وقطاعاتها. ويتطور مشهد التهديدات بسرعة مما يزيد من نطاق التهديدات التي تمسّ البنية التحتية الحيوية كما تُعد بيانات تكنولوجيا المعلومات المهمة للأعمال معرّضة للخطر أكثر من أي وقت مضى..معتبرة أن فعالية “جيسيك” تأتي في فترة مهمة من معركة التصدي للجريمة السيبرانية وتقدم فرصة فريدة للتواصل ومناقشة المنهجيات الدفاعية التي تسهم في حماية الأمن السيبراني وهو جانب جوهري لصنّاع القرار لدى الحكومات والشركات.